||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  





الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا



  • القسم الرئيسي : المؤلفات .

        • القسم الفرعي : المقالات والأبحاث .

              • الموضوع : من هو الأمير الأول في غزوة مؤته .

من هو الأمير الأول في غزوة مؤته

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين

يذكر المؤرخون عموماً أن زيد بن حارثة كان هو الأمير الأول في غزوة مؤتة، ثم جعفر ثم عبد الله بن رواحة.

وخالف في ذلك الشيعة – على حد تعبير ابن أبي الحديد – وبعض من غيرهم وقالوا بل الأول هو جعفر ثم زيد.. وقد أيدهم ابن أبي الحديد المعتزلي حيث قال:

"... قلت اتفق المحدثون على أن زيد بن حارثة كان هو الأمير الأول – وأنكرت الشيعة ذلك، وقالوا كان جعفر بن أبي طالب هو الأمير الأول، فإن قتل فزيد بن الحارثة، فإن قتل فعبد الله بن رواحة.

ورووا بذلك روايات، وقد وجدت في الأشعار التي ذكرها محمد بن إسحاق في كتاب المغازي ما يشهد لقولهم... "[1] ثم استشهد بما يأتي من قول حسان بن ثابت، وكعب بن مالك..

بل يمكن أن يستظهر ذلك من اليعقوبي حيث قال:

"... ووجه جعفر بن أبي طالب، وزيد بن حارثة، وعبد الله بن رواحة في جيش إلى الشام، لقتام الروم سنة 8. وروى بعضهم أنه قال أمير الجيش زيد بن حارثة فإن قتل زيد بن حارثة، فجعفر بن أبي طالب، فإن قتل جعفر بن ابي طالب، فعبد الله بن رواحة، فإن قتل عبد الله بن رواحة، فليرتض المسلمون من أحبوا..

وقيل بل كان جعفر المقدم، ثم زيد بن حارثة، ثم عبد الله بن رواحة.. "[2].

وقال العسقلاني عن جعفر: " استعمله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على غزوة مؤتة، واستشهد.."[3].

وقال الطوسي: " على أنه قد اختلفت الرواية في تقديم زيد على جعفر ؛ فروى أن جعفر كان اميراً أولاً، وأنشدوا في ذلك أبياتاً لحسان بن ثابت، وهي الخ... "[4].

ونحن بدورنا نقول إن جعفراً كان هو الأمير الأول، وليس زيداً على عكس ما اشتهر بين المؤرخين والمحدثين..

ونستند في ذلك إلى عدة أمور:

1- الروايات التي أشار إليها ابن أبي الحديد، الواردة عن أهل البيت العصمة والطهارة، كرواية أبان عن الصادق أنه قال: إنه استعمل عليهم جعفراً، فإن قتل فزيد، فإن قتل فابن رواحة.. [5].

وقد قال السيد شرف الدين في هذا المقام إن " أخبارنا في هذا متضافرة، عن طريق العترة الطاهرة... "[6].

2- ما رواه ابن سعد في طبقاته، باسناده عن أبي عامر، قال: " بعثني النبي إلى الشام، فلما رجعت مررت على أصحابي، وهم يقاتلون المشركون بمؤتة. قلت: والله لا أبرح اليوم حتى أنظر إلى ما يصير إليه أمرهم...

فأخذ اللواء جعفر بن أبي طالب، ولبس السلاح ( وقال غيره أخذ اللواء زيد بن حارثة )، وكان رأس القوم، ثم حمل جعفر، حتى إذاهم أن يخالط العدو، رجع فوحش بالسلاح، ثم حمل على العدو، فطاعن حتى قتل، ثم أخذ اللواء زيد بن حارثة، فطاعن حتى قتل، ثم أخذ اللواء عبد الله بن رواحة، فطاعن حتى قتل، ثم انهزم المسلمون أسوأ هزيمة.. "[7].

3- الشعر الذي أشار إليه ابن أبي الحديد.. حيث قد روى أن حسان بن ثابت قد رثى شهداء مؤتة فكان من جملة ما قال:

فـلا يبـعـدن الله قتلى تتـابعـوا           بمؤتة، منهم ذو الجناحين جعفر

وزيـد، وعبد الله، حـيث تتـابعوا           جميعـاً، وأسبـاب المنية تخطر

غداة مضوا بـالمؤمنين يقـودهـم           إلى الحرب ميمون النقيبة أزهـر

أغر كضوء البـدر مـن آل هـاشم           أبي إذا سيم الضلالة مجسـر[8]

إلى آخر القصيدة.

حيث لم يكتف في هذا الشعر بذكر التتابع جعفر، فزيد، فابن رواحة... بل صرح بأن القائد لهم إلى الحرب ميمون النقيبة أزهر أغر، من آل هاشم، وهو جعفر، رضوان الله تعالى عليه...

4- ما قاله كعب بن مالك الانصاري، في رثاء شهداء مؤتة أيضاً حيث كان من جملة ما قال:

فكأنما بين الجوانح والحشـا                  ممـا تـأوّبني شهـاب مدخل

وجدا على النفر الذين تتابعوا                  يـوماً بمؤتة أسندوا لم ينقلو

إلى أن قال:

فمضوا أمام المسلمين يقودهـم             فنق عليهن الحـديـد المـرفـل

إذ يهتـدون بجعفـر ولـوائـه            قــدام أولـهـم فـنـعـم الأول

حتى تفرجـت الـصفوف وجعفر           حيث التقى وعث الصفوف مجدل[9]

فقد صرح هو أيضاً بتتابع القواد، وبأن جعفراً كان هو القائد، ولواؤه هو الأول فنعم الأول.. وأخيراً فإن شاعراً آخر من المسلمين، ممن رجع من غزوة مؤتة قد رثاهم فقال:

كـفـى حزناً أنى رجعت وجعفر               وزيـد وعبد الله فـي رمـس أقـبـر

قضوا نحبهم لما مضوا لسبيلهـم               وخـلـفـت للبـلـوى مـع الـمتغبر

ثلاثة رهـط قـدمـوا فـتقدموا                إلى ورد مكروه من الموت أحمر[10]

5- قال عبد الله بن جعفر – أو ابن عباس – لمعاوية: " يا معاوية ما علمت أن رسول الله(ص) حيث بعث إلى مؤتة أمر عليهم جعفر بن أبي طالب، ثم قال: إن هلك فزيد بن حارثة، فإن هلك زيد، فعبد الله بن رواحة، ولم يرض لهم أن يختاروا لأنفسهم.. الخ "[11].

وبعد كل ما قدمناه فلا يبقى مجال للقول بأن زيداً كان هو الأمير الأول في مؤتة.. ويتعين أن يكون سيد الجيش هو جعفر الذي يلاحظ أن النبي(ص) قد أظهر من الغم عليه ما لم يظهره على أحد، حتى على عمه حمزة، كما انه قد سرّ بقدومه عليه من أرض الحبشة سروراً عظيماً، حتى لقد قال – وكان قد قدم عليه حين فتح خيبر -: " لا أدري بأيهما أنا أشد سروراً بقدومك يا جعفر أم يفتح الله على يد أخيك خيبر.. ".

وإذا قد ثبت أن جعفراً كان هو الأمير الأول في غزوة مؤتة، وليس زيد بن حارثة.. فإننا نستطيع أن نفهم ببساطة أن ثمة يداً تحاول أن تشوه الحقيقة وتتجنى على التاريخ ولعل ذنب جعفر الوحيد هو أنه أخو علي عليه السلام، وقد قالت عائشة: ما بعث رسول الله(ص) زيد بن حارثة في سرية إلا أمره عليهم ولو بقي لاستخلفه، فلماذا تصر عائشة هذا الإصرار في المقام ؟!! حتى جعلته بحيث لو عاش النبي(ص) لاستخلفه !! ولولا علي لتوفرت الدواعي على الاحتفاظ بالحقيقة دون تشويه أو تحريف، هذا إن لم تتوفر على جعل الأمور كلها في صالحه.. ولكن الله يأبى إلا أن يتم نوره..

والحمد لله، وصلاته على عباده الذين اصطفى ولاسيما جعفر وعلي، والأئمة الطاهرين من ولده الطيبين..

 جعفر مرتضى العاملي

[1] شرح النهج للمعتزلي ج15 ص62، وأعيان الشيعة ج2 ص324 عنه.

[2] تاريخ اليعقوبي ج2 ص65 طبع صادر.

[3] تهذيب التهذيب ج2 ص198.

[4] تلخيص الشافي ج1 ص227.

[5] مناقب آل أبي طالب لابن شهر آشهوب ج1 ص205، والبحار ج21 ص55، وأعلام الورى ص110 طبعة ثانية، وأعيان الشيعة ج2 ص324.

[6] النص والاجتهاد ص85 طبع سنة 1386ﻫ.

[7] طبقات ابن سعد ج2 قسم1 ص94 طبع ليدن. وكنز العمال ج10 ص336 عن ابن عساكر.

[8] سيرة ابن هشام ج4 ص26، والبداية والنهاية ج4 ص260، وسيرة زينى دحلان ج2 ص72، والإصابة ج1 ص238، وأعيان الشيعة ج2 ص324، وشرح النهج للمعتزلي ج15 ص63، وديوان حسان، وتهذيب تاريخ ابن عساكر ج1 ص100.

[9] البداية والنهاية ج4 ص261، وسيرة ابن هشام ج4 ص27،28، ومقاتل الطالبين ص15 وأعيان الشيعة ج2 ص325 وشرح النهج ج15 ص63 وتهذيب ابن عساكر ج1 ص102.

[10] سيرة ابن هشام / ج4 ص30، والبداية والنهاية / ج4 ص258، 259 ما عدا البيت الثالث.

[11] كتاب سليم بن قيس / ص188 ط النجف، وقاموس الرجال / ج6 ص40.

 

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/02/06  ||  القرّاء : 4874






البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 من هم الأبدال؟!!

 الحسين عليه السلام مجاهد أم ثائر؟!:

 تفسير آية في سورة القدر

 ارتباط ليلة القدر بالنصف من شعبان

 حجية القطع بالمعتقدات الباطلة

ملفات منوعة



 لقد كدت تركن إليهم

 أوليات في دراسة العلوم الإنسانية

 سبب الاختلاف بين الشيعة

 كتاب في معرض القاهرة يطعن بالعلماء

 هل طريق معرفة الله مسدودة؟!

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 674

  • التصفحات 2260853

  • التاريخ 16/11/2018 - 09:35



تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net