||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  



الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا





  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : الأسئلة القرآنية .

              • الموضوع : اقعدوا لهم كل مرصد .

اقعدوا لهم كل مرصد

بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة المحقق السيد جعفر مرتضى العاملي حفظه الله..

ما المراد من هذه العبارة: ﴿وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ﴾

نرجو من سماحتكم الإجابة..

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

وبعد..

فقد قال تعالى عن المشركين الذين نكثوا عهدهم: ﴿فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾([1])، فقد أشارت هذه الآية المباركة إلى العديد من الأمور نذكر منها ما يلي:

1 ـ الحديث في هذه الآية عن المشركين المحاربين الذين سمح لهم بموجب عهد عقد معهم بأن يتجولوا في البلاد والمناطق، ولكنهم نقضوا العهد، واتبعوا سبيل الخيانة، فأجاز الله تعالى لنبيه أن يعود إلى حربهم، ولكن بعد انقضاء الأشهر الحرم، التي هي شهر رجب وذي القعدة، وذي الحجة، ومحرم..

2 ـ فدلنا عز وجل بذلك: على أنه لا يسوغ القتال في هذه الأشهر الأربعة حتى للعدو الناقص لعهده.. إلا في صورة مهاجمة العدو لأهل الإيمان، واضطرار المؤمنين للدفاع عن أنفسهم.

3 ـ إنه تعالى قد أجاز، بل أمر المؤمنين بقتال وقتل وأسر هذا العدو الناقض للعهد أينما وجد، فقال: ﴿وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ﴾([2]).

4 ـ وأمر أيضاً بإلقاء القبض على مقاتليه، فقال: ﴿فَخُذُوهُمْ﴾([3]).

5 ـ إنه تعالى أمر نبيه بحصر هؤلاء الناقضين للعهد في مناطق معينة، ومنعهم من التجوال في سائر المناطق فقال: ﴿وَاحْصُرُوهُمْ﴾([4]).. ولعل ذلك لمنعهم من الفساد والإفساد.

6 ـ أمر سبحانه أيضاً بسد المنافذ عليهم، ومراقبة تحركاتهم بقوله: ﴿وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ﴾. فإن الرصد للعدو هو القعود له على طريقه، لمراقبته، ثم لصده، أو أخذه إن أراد التحرك، فإن الراصد هو الذي يقعد بالمرصاد، والمرصد موضع الرصد. وهو المكان الذي يرصد فيه العدو..

7 ـ ويلاحظ هنا: أن الآية المباركة تؤكد على لزوم شمول واستيعاب المراقبة لجميع الطرق والمسالك، والمنافذ التي يمكن للعدو أن ينفذ منها..

8 ـ قالت الآية: ﴿وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ﴾، ولم تقل: كونوا في كل مرصد.. ربما لتشير إلى أن المطلوب هو الثبات والبقاء، في موضع الرصد بصورة دائمة ومتواصلة. وهذا يشير ضمناً إلى أنه لا يجوز التلهي بأي شيء عن المراقبة، فلا ينشغل الراصد بالحديث مع صديقه، ولا يستسلم إلى النوم، ولا يجوز أن يظن أن العدو ليس بصدد الاختراق والخروج من عزلته، ولا رغبة له بالتحرك من مكانه..

فإن هذا سذاجة قد تكون قاتلة..

9 ـ يلاحظ أيضاً: أنه تعالى لم يقل: اجعلوا الرقباء في مواضع الرصد. بل أمر الجميع بالقعود في جميع المراصد، ليدل على أن هذا الرصد هو مسؤولية الجميع، ولا يختص بفريق دون فريق..

مما يعني: أنه لا بد أن تبقى عيون الجميع مفتحة، وأن يبقى الجميع في حالة استنفار، ويقظةٍ وانتباه، كل في موقعه، وبحسب قدراته..

10 ـ إنه تعالى لم يقل: راقبوهم، بل قال: ﴿وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ﴾، ربما ليدلنا على أن فِرَقَ الرصد لا بد أن تكون مستعدة لمقاومة العدو أيضاً لمنعه من محاولة اختراق المنافذ، وأن تملك قدرة ووسائل قتالية، وتكون على استعداد للتضحية، فلا يكون مجرد مراقب، لا يملك أية قدرة أو خبرة أخرى..

11 ـ إنه تعالى لم يقل: اقعدوا لهم (في) كل مرصد، وكأنه يريد أن يفهمنا: أن المطلوب هو أن لا يجد العدو منفذاً أو طريقاً خالياً من مراقب، بل يجب أن يجد الرجال الذين يصدونه، ويسدون عليه الطرق والمسالك في كل اتجاه..

إن المطلوب هو أن تمتلئ المراصد بالرجال، ولا ينبغي أن تكون مجرد مواضع مراقبة، يتواجد فيها فرد واحد في كثير من الأحيان، بل المطلوب هو أن يكون في كل مرصد فريق يرصد، ويتصدى في آن واحد..

والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله..

27/2/1434 هـ.ق

بيروت ـ لبنان


([1]) الآية 5 من سورة التوبة.

([2])الآية 91 من سورة النساء، وراجع: الآية 191 من سورة البقرة.

([3]) الآية 91 من سورة النساء.

([4]) الآية 5 من سورة التوبة.

 

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/07/22  ||  القرّاء : 3307










البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 مسائل في الدين والعقيدة

 القاء قصيدة في الروضة الحسينية المباركة بمناسبة افتتاح الضريح الجديد

 تقريظ موسوعه المصطفي و العتره فاطمه الزهراء (سلام الله عليها)

 من هم الأبدال؟!!

 الحسين عليه السلام مجاهد أم ثائر؟!:

ملفات منوعة



 تكلم رأس الحسين ( عليه السلام )

 حول قناة المنار

 الأربعة الحرم، من هم؟

 أوليات في دراسة العلوم الإنسانية

 نصيحة مقبولة ومشكورة

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 679

  • التصفحات 2787640

  • التاريخ 19/07/2019 - 02:20





تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net