||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  



الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا





  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : الأسئلة الفقهية .

              • الموضوع : الصلاة خلف مادح ابن تيمية .

الصلاة خلف مادح ابن تيمية

بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي حفظه الله..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

قال النبي الأعظم «صلى الله عليه وآله»: «إذا ظهرت البدع في أمّتي فليظهر العالم علمه، فمن لم يفعل فعليه لعنة الله».

مولانا الكريم: قد ظهرت البدع والفتن كقطع الليل المظلم في بلادنا، أحدهم وهو رجل دين يخرج على منبر الجمعة ويمدح ويمجد الناصبي (ابن تيمية) ويصفه بـ (شيخ الإسلام) ويقول عنه بأنه: «عالمٌ، باحثٌ، متتبعٌ كبير بما تحمل الكلمة من معنى».

ويقول أيضاً عن ابن تيمية: «أنا عندما أقول أن الرجل كبير لا أخشى

شيئاً، أنا أقول لأن الإنسان كبير استطاع أن يثبت وجوده، بغض النظر عما كان يعتقد وإلى ما كان يهدف، لكن الرجل يملك قلماً رصيناً، ويملك موروثاً كبيراً، واحتوته جماعة لا تقل عن هذا ولا ذاك».

وهذا المدح والإطراء لابن يتيمة الناصبي ليس إلا لأنه امتدح الإمام زين العابدين «عليه السلام» في (منهاج السنة) ج2، وكأن الإمام السجاد «عليه السلام» يحتاج إلى مدح الناصبي ابن تيمية.

مع العلم أن منهاج السنة ألفه ابن تيمية في الرد على كتاب (منهاج الكرامة) لشيخنا الحلي، وكذلك في نفس هذا الكتاب يقول ابن تيمية الناصبي لعنه الله ج4 ص65 عن الإمام أمير المؤمنين «عليه السلام»: «وقد أنزل الله تعالى في علي: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ﴾(1) لما صلى فقرأ وخلط!!

وقال في موضع آخر عن أمير المؤمنين «عليه السلام»: إنه مخذول أينما توجه!

وقال هذا الناصبي عن سيدة الدنيا والآخرة فاطمة الزهراء «عليه السلام»: أن فيها شعبة من النفاق!!

مولانا الكريم: هل تجوز الصلاة خلف هذا الرجل المادح لذلك الناصبي على منبر الجمعة وفي بيوت الله؟!

وما هو واجبنا تجاه هذا الرجال؟!

أفيدونا مأجورين...


الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

وبعد..

فقد كان على هذا الرجل الذي تتحدثون عنه أن يكون منصفاً، في موقفه من ابن تيمية فيذكر ما له وما عليه.. فلو أنه فعل ذلك لاستراح وأراح، ولعله لم يلتفت إلى أن الاقتصار على بيان جانب واحد من شخصية ابن تيمية يوجب تضليل الإنسان العادي الذي قد لا يعرف شيئاً عن تعصب ابن تيمية، وتحريفاته للحقائق، وتحامله الظالم والمتعمد على أمير المؤمنين، والذي هو محض الباطل.

وكنا نربأ بهذا الرجل الذي تتحدث عنه أن يقع بهذا الخطأ، وهو الثناء على شخص قد أوغل في التجني والعدوان على صنو الرسول، وعلى البضعة الطاهرة. وسائر أهل بيت العصمة «صلوات الله عليهم أجمعين»..

وماذا ينفع ابن تيمية، وما فائدة علمه وتتبعه ـ على فرض صحة ذلك ـ إذا كان يستعمل علمه في التجني والعدوان على رموز الدين الذين طهرهم الله، وأثنى عليهم في كتابه، وعلى لسان رسوله بما يبطل كل التجنيات والافتراءات عليهم «صلوات الله عليهم» من أي كان من الناس..

وبعد.. فلا مورد للسؤال عن الصلاة خلف من يمدح رجلاً له هذه المواقف التي يندى لها الجبين خجلاً وألماً. ولاسيما ما كان منها تجاه من صرح القرآن بطهارتهم وعصمتهم ووجوب مودتهم.

حفظكم الله ورعاكم، وسدد على طريق الخير والهدى خطاكم..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

والحمد لله، والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله..

جعفر مرتضى العاملي..


(1) الآية 43 من سورة النساء.

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/07/22  ||  القرّاء : 5338










البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 مسائل في الدين والعقيدة

 القاء قصيدة في الروضة الحسينية المباركة بمناسبة افتتاح الضريح الجديد

 تقريظ موسوعه المصطفي و العتره فاطمه الزهراء (سلام الله عليها)

 من هم الأبدال؟!!

 الحسين عليه السلام مجاهد أم ثائر؟!:

ملفات منوعة



 واجب الشباب في عصر المعلوماتية

 الحاخام المهزوم.. هكذا يحاور اليهود..

 دليل المناسبات في الشعر.

 هل تراجعتم؟!

 آصف بن برخيا والولاية التكوينية

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 679

  • التصفحات 2792434

  • التاريخ 20/07/2019 - 08:18





تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net