||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  



الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا





  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : الأسئلة العقائدية .

              • الموضوع : مرتبا الصديق.. والشهيد.. .

مرتبا الصديق.. والشهيد..

السؤال:

بسمه تعالى

السلام عليك ورحمة الله وبركاته..

مولانا ما هو الصدّيق، وما هي مرتبته عند الله؟

وهل مرتبة الصديق أعلى من مرتبة الشهداء؟

أم مرتبة الشهداء أعلى؟

وهل كل الشهداء صديقون؟

وهل كل الصديقين شهداء؟


الجواب:

بسمه تعالى

وله الحمد، والصلاة والسلام على محمد وآله..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وبعد...

فإن الله تعالى، قد ذكر في كتابه الكريم طوائف أربعة هي:

النبيون: وهم الذين يوحى إليهم، وعندهم من الغيوب والأحوال، ما لا يعرفه إلا من كان منهم.

الصديقون: مبالغة في الصدق، والصديق هو الصادق في القول، فلا يقول إلا ما يراه حقاً،لأنه يرى حقائق الأشياء، فهو يقول الحق دائماً، وصدق القول هو مطابقة القول للواقع. كما أن الصديق يفعل الحق دائماً، فلا يميل مع هواه، بل يكون فعله مطابقاً لقوله، وقوله مطابق لما في ضميره واعتقاده..

فالصديق هو الصادق في كل شيء، في قوله وفي فعله، وفي اعتقاده، والصدّيقون هم الذين يشهدون بالحقائق، والأعمال.

الشهداء: يحتمل أن يكون المراد بهم، الذين يستشهدون في المعركة، ضد أهل الباطل. ويحتمل أن يكون المراد الشهداء على الناس في أعمالهم.

والظاهر: أن المراد هو هذا المعنى الثاني. فإنه هو المعني في الآيات القرآنية بصورة عامّة، فراجع لفظ شهيد ومشتقاتها في المعجم المفهرس لآيات القرآن الكريم تجد أن إرادة المعنى الآخر، وهو من يقتل في المعركة ضد أهل الباطل غير ظاهرة في أيٍّ من الآيات الكريمة.

الصالحون: وهم الذين يسعون إلى الكون في مواقع رضا الله، ولديهم الأهلية لنيل الكرامة الربانية والألطاف الإلهية...

فاتضح:

أولاً: أن مرتبة النبيين هي الأعلى والأغلى، لأن فيها الغنى بالوحي وبالغيب الإلهي.

ثم تليها مرتبة الصديقين، لأن فيها الشهادة بالحقائق والأعمال.

ثم تليها مرتبة الشهداء على الأعمال..

ثم تليها مرتبة المؤهلين لنيل اللطف والكرامة الإلهية..

ثانياً: قد تجتمع هذه العناوين في شخص واحد، مثل نبينا الأعظم، وقد تكون ثلاثة عناوين في شخص واحد، مثل أمير المؤمنين عليه السلام، فإنه صديق، بل هو الصديق الأكبر وهو شاهد على أعمال العباد، فضلاً عن أنه من الصالحين.

والحمد لله، والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله الطاهرين..

جعفر مرتضى العاملي

قم المشرفة

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/08/16  ||  القرّاء : 3224










البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 مسائل في الدين والعقيدة

 القاء قصيدة في الروضة الحسينية المباركة بمناسبة افتتاح الضريح الجديد

 تقريظ موسوعه المصطفي و العتره فاطمه الزهراء (سلام الله عليها)

 من هم الأبدال؟!!

 الحسين عليه السلام مجاهد أم ثائر؟!:

ملفات منوعة



 الآداب الطبية في الإسلام

 الدروس الأصولية المرئية

 نصيحة لكندا

 حديث التابوت

 عالم الذر والجبر والإختيار(تفسير آية 172 من سورة الأعراف )

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 679

  • التصفحات 2795523

  • التاريخ 21/07/2019 - 05:42





تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net