||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  





الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا



  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : الأسئلة القرآنية .

              • الموضوع : القرآن يفسره الزمن .

القرآن يفسره الزمن

القرآن يفسره الزمن


السؤال :
ما معنى القول المشهور: إن القرآن يفسره الزمن..


الجواب:
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطاهرين..
وبعد..
فإن القرآن الكريم لم ينزل على قياس فرد، أو جماعة من الناس.. بل هو قد جاء على قياس الإنسان الأكمل والارقى، وليس هو سوى رسول الله (ص)، وأهل بيته الطاهرين، المعصومين.
وهؤلاء هم الذين ما عرفهم حق المعرفة إلا الله سبحانه.. وقد عرف النبي (ص) علياً (ع)، وعرف علي (ع) النبي (ص)..
غير أن من الواضح: أن للبشرية سيراً نحو إدراك الكمالات، يختلف باختلاف الناس، أفراداً وجماعات، ويتفاوت بحسب الأزمنة وتقلبات الأحوال..
فلا غرو أن تعنى البشرية بمختلف شرائحها وفئاتها، وفي مختلف حالاتها بنيل حقائق القرآن، وفهم معانيه، لتحصل منه على ما يتناسب مع درجات وعيها وثقافاتها، وما فتح الله بصيرتها عليه من خلال طاعتها له، وصفاء نفوس أبنائها، وغير ذلك من أسباب..
فإذا فرضنا أن البشرية نفسها في كل العقود والعهود قد استطاعت أن تنال درجة مرضية من الكمال في إنسانيتها، وفي كل جهات وجودها، فستنال من حقائق القرآن ما يتناسب مع هذا المستوى الذي بلغته..
وهذه المسيرة المختلفة في أحوالها وتقلباتها، قد بدأت منذ بعثة الرسول الأكرم ’، وبعد ظهور ولي الله الأعظم أرواحنا فداه، يكون التتويج الأتم، وبلوغ الذروة لها في ذلك العهد المبارك..
ولكن الحقيقة الأكثر سطوعاً، والأبعد عن الشوائب، والأشد صفاء، والأكثر نقاء، هي تلك التي تتجلى في الإنسان الكامل، وهم خصوص الأئمة الأطهار، الذين هم الراسخون في العلم دون سواهم. فهم الذين يفسرون القرآن في كل حين.
ونحن الذين نحتاج إلى الزمن لننال من الكمالات ما يمكننا من المزيد من فهم حقائق القرآن، وإدراك معانيه..
والحمد لله رب العالمين.

جعفر مرتضى الحسيني العاملي

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/01/12  ||  القرّاء : 2380






البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 من هم الأبدال؟!!

 الحسين عليه السلام مجاهد أم ثائر؟!:

 تفسير آية في سورة القدر

 ارتباط ليلة القدر بالنصف من شعبان

 حجية القطع بالمعتقدات الباطلة

ملفات منوعة



 بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!

 متى نجامل أهل الباطل؟

 الولاية التشريعية

 زيارة أمين الله

 الهلال الفلكي.. والهلال الشرعي..

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 674

  • التصفحات 2260790

  • التاريخ 16/11/2018 - 09:14



تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net