||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  



الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا





  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : الأسئلة العقائدية .

              • الموضوع : لا يُبكى على من عز الإسلام بقتله..!! .

لا يُبكى على من عز الإسلام بقتله..!!

 

هل خروج الحسين لكربلاء وقتله هناك عز للإسلام والمسلمين؟! أم ذل للإسلام والمسلمين؟!
إن قلت: عز للإسلام، سأقول لك: ولماذا تبكي على يوم فيه عز للإسلام والمسلمين؟! أيسوؤك أن ترى عز للإسلام؟!
وإن قلت: ذلاً للإسلام والمسلمين، سأقول لك: وهل نسمي الحسين مذل الإسلام والمسلمين؟!
لأن الحسين في معتقدك أيها الشيعي يعلم الغيب، ومنها يكون الحسين قد علم أنه سيذل الإسلام والمسلمين.

ونجيب :
أولاً: هل كان استشهاد حمزة في حرب أحد، واستشهاد جعفر بن أبي طالب في حرب مؤتة عزاً للإسلام والمسلمين؟! أم كان ذلاً للإسلام والمسلمين؟!
إن قلت: كان عزاً للإسلام، فسأقول لك: لماذا بكى النبي «صلى الله عليه وآله» على يوم فيه عز للإسلام والمسلمين؟! هل ساءه أن يرى عز الإسلام؟!
وإن قلت: كان ذلاً للإسلام والمسلمين، فسأقول لك: وهل نسمي حمزة وجعفراً مذلَّي الإسلام والمسلمين؟! والحال: أن حمزة وجعفراً قد عملا بأمر رسول الله «صلى الله عليه وآله»، وهو مسدد بالوحي، ويعلم بالغيب، من خلال ما يخبره الله به بواسطة جبرائيل!!
ولابد أن يكون قد علم بأن الحمزة وجعفراً سيذلان الإسلام والمسلمين.
فما تجيب به أنت عن هذا، نجيبك به عن سؤالك عن البكاء على الإمام الحسين «عليه السلام».
وأقول أيضاً: هل كان موت رسول الله عزاً للإسلام أم ذلاً؟! فإن كان عزاً للإسلام، فلماذا بكاه الصحابة؟! وإن كان ذلاً للإسلام، فلماذا أماته الله تعالى؟! فهل يفعل الله ما فيه ذل للإسلام؟!
ثانياً: من قال لك: إن الشيعة يدّعون أن الإمام الحسين «عليه السلام» يعلم الغيب بالذات، بل هم يقولون: إن رسول الله «صلى الله عليه وآله» كان قد أعلم المسلمين، وأعلم الإمام الحسين «عليه السلام» أيضاً: بأنه «عليه السلام» سيقتل في كربلاء.. وكان «صلى الله عليه وآله» يبكي لأجل هذا الأمر.
ثالثاً: إن البكاء على الإمام الحسين «عليه السلام» لا يرتبط بالعز والذل للإسلام، بل هو عاطفة ومحبة، ومشاعر صادقة. وشوق وافتقاد.. وقد رويتم أن عائشة بكت على إبراهيم ابن النبي «صلى الله عليه وآله»، وبكت على أبيها. وقال عبد الله بن شداد: إنه سمع نشيج عمر بن الخطاب وهو يقرأ في صلاة الصبح: ﴿إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللهِ﴾([1]). وليس في هذه الآية إشارة إلى عذاب، ولا إلى ثواب، ليقال: هو بكاء خوف أو رجاء.
كما بكى النبي «صلى الله عليه وآله» على ولده إبراهيم حين مات.
وكما تبكي أم الشهيد وزوجته، وابنه على ذلك الشهيد الذي أعز الله الإسلام بشهادته، وكما بكى رسول الله «صلى الله عليه وآله» على الشهداء: حمزة وجعفر وغيرهما..
رابعاً: لماذا لا تحتمل أيّها السائل: أن الشيعة يبكون لأجل أن بعض الناس المحبين لقتلة الحسين يسعون لتضييع فوائد وثمرات جهاد وآلام الإمام الحسين «عليه السلام»؟!


([1]) الآية 86 من سورة يوسف.
 

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/03/09  ||  القرّاء : 3046










البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 مسائل في الدين والعقيدة

 القاء قصيدة في الروضة الحسينية المباركة بمناسبة افتتاح الضريح الجديد

 تقريظ موسوعه المصطفي و العتره فاطمه الزهراء (سلام الله عليها)

 من هم الأبدال؟!!

 الحسين عليه السلام مجاهد أم ثائر؟!:

ملفات منوعة



 إسلام أبي بكر

 هل التطبير، جائز و مستحب؟

 مصادر حديث للقرآن سبعون بطناً..

 هل لعلي الأكبر (عليه السلام) أولاد؟

 ترتيب المناجاة الخمس عشرة

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 679

  • التصفحات 2777103

  • التاريخ 15/07/2019 - 22:59





تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net