||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  





الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا



  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : الأسئلة العقائدية .

              • الموضوع : من المقصود بكلام علي (عليه السلام) .

من المقصود بكلام علي (عليه السلام)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، بارئ الخلائق أجمعين، والصلاة والسلام على عبد الله ورسوله محمد، وآله الطاهرين.

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

مولاي الجليل..

كلما أقرأ هذا الحديث من مولانا أمير المؤمنين سلام الله عليه، أستغرب ولا أعلم المغزى الحقيقي من وراء هذا الحديث، فلو تكرَّمتم عليّ بتفسيره:

«هجم بهم العلم على حقيقة البصيرة، وباشروا روح اليقين، واستلانوا ما استوعره المترفون، وأنسوا بما استوحش منه الجاهلون، وصحبوا الدنيا بأبدان أرواحها معلقة بالمحل الأعلى، أولئك خلفاء الله في أرضه، والدعاة إلى دينه آهٍ!.. آهٍ!.. شوقاً إلى رؤيتهم».

من هم أولئك خلفاء الله؟

وكيف يمكن الوصول إلى مقامهم؟

وما أفضل وأهم شي يقوم به الشباب لتهيئة الأنفس لهذا المقام؟

وجزاكم الله خير جزاء..

 

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد..

 

فإن الفقرة التي وردت في الرسالة الكريمة هي قطعة من كلامه (عليه السلام) لكميل بن زياد في بيان فضل العلم على المال، ثم تطرق (عليه السلام) إلى أئمة الهدى صلوات الله وسلامه عليهم، فقال:

«اللهم بلى، لا تخلو الأرض من قائم لله بحجة، إما ظاهراً مشهوراً، أو خائفاً مغموراً، لئلا تبطل حجج الله وبيناته.

وكم ذا؟ وأين أولئك؟!

أولئك ـ والله ـ الأقلون عدداً، والأعظمون عند الله قدراً، يحفظ الله بهم حججه وبيِّناته، حتى يودعوها نظراءهم، ويزرعوها في قلوب أشباههم. هجم بهم العلم الخ..».

وهذه الكلمات صريحة بأنه (عليه السلام) يقصد خصوص الأئمة الطاهرين من ولده، وهو يتشوق لرؤيتهم، لو كان ذلك ممكناً..

واللافت أن الشارح المعتزلي حين وصل إلى قوله (عليه السلام): «بلى، لا تخلو الأرض من قائم لله بحجة».

قال: «وهذا يكاد يكون تصريحاً بمذهب الإمامية، إلا أن أصحابنا يحملونه على أن المراد به الأبدال، الذين وردت الأخبار النبوية عنهم الخ..»[1].

 

ونقول للشارح المعتزلي:

أولاً: إذا لم تكن هذه العبارات تصريحاً بمذهب الإمامية، فليدلنا على العبارة التي يرضى المعتزلي وضوحها وصراحتها.. ولو أن الأمر يتعلق بخصوم الإمام علي (عليه السلام)، كأبي بكر وعمر، لوجدت أبعد الإشارات وأكثر العبارات إبهاماً، تصبح صريحة في تأييدهم، ونصاً في إمامتهم!!

 

ثانياً: إذا كان الشارح المعتزلي يخضع للنص الصريح، فإن آية الولاية: {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}[2].. صريحة في ذلك، وخطبة الشقشقية ليس فيها أي إبهام أو غموض في موقف أمير المؤمنين (عليه السلام)، وهكذا أحاديث الغدير، وحديث المنزلة، وحديث الثقلين، وحديث السفينة، وغير ذلك مما يعد بالمئات، مما زخرت به كتب الحديث..

ثالثاً: إن حديث الأبدال حديث موضوع، وضعه الأمويون.. فأين العرش ليمكن النقش؟!..

 

رابعاً: ولو سلم، فقد روي عن أهل البيت عليهم السلام أنهم هم الأبدال..

وعلى كل حال.. فإن كلام أمير المؤمنين (عليه السلام) قد تضمن تصريحاً بأنه يقصد خلفاء الله في أرضه، وقد صرح الحديث الذي نُقِلَ في مسند أحمد وصحيح مسلم وسواهما، بأن رسول الله صلى الله عليه وآله قد عيَّن الخلفاء في الأئمة الاثني عشر..[3].

 

وأما بالنسبة للسؤال عن أفضل شيء يقوم به الشباب لبلوغ تلك المقامات، فنقول:

إن أهل البيت عليهم السلام لا يقاس بهم أحد، ولا يصل أحد إلى مقاماتهم، وخطبته (عليه السلام) في وصف المتقين خير دليل على ما ينبغي أن يكون عليه الإنسان المؤمن وعلى ما ينبغي أن يسعى إليه..

والحمد لله، والصلاة والسلام على رسوله محمد وآله الطاهرين..

 

 

[1] شرح نهج البلاغة للمعتزلي ج18 ص351.

[2] الآية 55 من سورة المائدة.

[3] راجع: مسند أحمد ج5 ص99 وصحيح مسلم ج6 ص4.

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/07/19  ||  القرّاء : 1031






البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 من هم الأبدال؟!!

 الحسين عليه السلام مجاهد أم ثائر؟!:

 تفسير آية في سورة القدر

 ارتباط ليلة القدر بالنصف من شعبان

 حجية القطع بالمعتقدات الباطلة

ملفات منوعة



 فضائيات تسعى لإثارة الفتنة

 أفرأيتم ما تحرثون

 الزواج من فتاة تقلد من يُتَهم في عقائده

 تقليد فاقد الشرائط

 إشكال العوام على فضل الله

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 674

  • التصفحات 2213043

  • التاريخ 21/10/2018 - 06:20



تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net