||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  



الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا





  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : الأسئلة العقائدية .

              • الموضوع : الأئمة (عليهم السلام) يذمون الشيعة .

الأئمة (عليهم السلام) يذمون الشيعة

السؤال(447):

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أسأل سماحتكم في بعض أقوال أئمة أهل البيت عليهم السلام.. من واقع الكتب المعتمدة عندكم..

هل هذا القول فيه افتراء على شيعتهم..

وجميعه موجود على الرابط التالي بالتفصيل من القول:

http://arabic.islamicweb.com/shia/ali_against.htm

قول سيدنا علي رضوان الله عليه ضد شيعته في نهج البلاغة وأقوال الحسن والحسين سبطي الرسول عليه أفضل الصلاة والتسليم وعلى آله وصحبه وسلم.. في الطبرسي.

وأقوال الباقر عليه السلام في رجال الكشي..

وأقوال موسى بن جعفر عليه السلام في الروضة من الكافي..

وأقوال سيدنا علي رضوان الله عليه في قوله عن أصحاب الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام في نهج البلاغة..

وجميع المصادر مذكورة بها أرقام الصفحات..

النص من الرابط:

«شهادة أئمة الشيعة ضد الشيعة»

حكم الإمام علي كرم الله وجهه على الشيعة:

علي بن أبي طالب رضي الله عنه حين خذله الشيعة ولم ينصروه في عده معارك، بعدما بايعوه وحلفوا على طاعته والولاء له وتستروا وراء اسمه، ولكن كلما دعاهم إلى المناصرة بدأوا يتسللون منها ملتمسين الأعذار وبدون التماسها أحياناً حتى قال مخاطباً إياهم:

«أما بعد، فإن الجهاد باب من أبواب الجنة فتحه الله لخاصة أوليائه وهو لباس التقوى ودرع الله الحصينة وجُنَّتُهُ الوثيقة فمن تركه رغبة عنه ألبسه الله ثوب الذل وشمله البلاء ودُيِّثَ بالصغار والقَمَاءة، وضرب على قلبه بالأسداد وأديل الحق منه بتضييع الجهاد وسيم الخسف، ومنع النصف.

ألا وإني قد دعوتكم لقتال هؤلاء القوم ليلاً ونهاراً، وسراً وإعلاناً وقلت لكم اغزوهم قبل أن يغزوكم فوالله ما غزي قوم قط في عقر دارهم إلا ذلوا، فتواكلتم وتخاذلتم حتى شنت عليكم الغارات وملكت عليكم الأوطان.

فيا عجباً! عجباً والله يميت القلب ويجلب الهم من اجتماع هؤلاء القوم على باطلهم وتفرقكم عن حقكم فقبحاً لكم وترحاً حين صرتم غرضاً يُرمى يُغار عليكم ولا تغيرون وتُغْزَوْن ولا تَغْزون، ويُعصى الله وترضون، فإذا أمرتكم بالسير إليهم في أيام الحر قلتم هذه حَماَرَّةُ القيْظ (شدة الحر) أمهلنا يسبخ عنا الحر وإذا أمرتكم بالسير إليهم في الشتاء قلتم هذه صَباَرَّةُ القُرِّ أمهلنا ينسلخ عنا البرد كل هذا فراراً من الحر والقر تفرون فأنتم والله من السيف أفر(!!)

يا أشباه الرجال ولا رجال (!!) حلوم الأطفال عقول ربات الحجال، لوددت أني لم أركم ولم أعرفكم معرفة، والله جرت ندماً وأعقبت سدماً.. قاتلكم الله.

لقد ملأتم قلبي قيْحاً، وشحنتم صدري غيظاً وجرعتموني نُغب التَّهام أنفاساً، وأفسدتم على رأيي بالعصيان والخذلان حتى لقد قالت قريش: إن ابن أبي طالب رجل شجاع ولكن لاعلم له بالحرب. ولكن لا رأي لمن لايطاع».

نهج البلاغة ص 88 ـ 91 مكتبة الألفين. أيضاً: نهج البلاغة ـ ص 70/71 طبعة بيروت.

ويقول في موضع آخر في كتاب (نهج البلاغة) وهو عندهم من أصدق الكتب يصف جهاد شيعته:

«أيها الناس المجتمعة أبدانهم المتفرقة أهواؤهم! ما عزت دعوة من دعاكم ولا استراح قلب من قاساكم، كلامكم يُوهي الصُّمَّ الصِّلاب وفعلكم يطمع فيكم عدوكم، فإذا دعوتكم إلى المسير أبطأتم وتثاقلتم وقلتم كيت وكيت أعاليل بأضاليل. سألتموني التأخير دفاع ذي الدين المطول، فإذا جاء القتال قلتم حِيْدِي حَيَادِ (كلمة يقولها الهارب!). لا يمنع الضيم الذليل، ولا يدرك الحق إلا بالجد والصدق، فأي دار بعد داركم تمنعون؟ ومع أي إمام بعدي تقاتلون؟ المغرور والله من غررتموه! ومن فاز بكم فاز بالسهم الأخيب، ومن رمى بكم فقد رمى بأفوق ناصل.

أصبحت والله لا أصدق قولكم ولا أطمع في نصركم ولا أوعد العدو بكم! فرق الله بيني وبينكم، وأعقبني بكم من هو خير لي منكم، وأعقبكم مني من هو شر لكم مني! أما إنكم ستلقون بعدي ثلاثا: ذلاً شاملاً، وسيفاً قاطعاً، وأثرة قبيحة يتخذها فيكم الظالمون سنة، فتبكي لذلك أعينكم ويدخل الفقر بيوتكم، وستذكرون عند تلك المواطن فتودون أنكم رأيتموني وهرقتم دماءكم دوني، فلا يبعد الله إلا من ظلم. والله! لوددت لو أني أقدر أن أصرفكم صرف الدينار بالدراهم عشرة منكم برجل من أهل الشام! فقام إليه رجل فقال يا أمير المؤمنين! أنا وإياك كما قال الأعشى:

عَلِقتُها عرَضَاً وعَلِقَت رجُلاً           غيري وعَلِق أخرى غيرها الرجُلُ

وأنت أيها الرجل علقنا بحبك وعلقت أنت بأهل الشام وعلق أهل الشام بمعاوية»[1]

ويقول في موضع آخر يصفهم:

«أف لكم! لقد سئمت عتابكم، أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة عوضاً؟ وبالذل من العز خلفاً (هؤلاء الذين أتى الله بهم يجاهدون خلفاً لأبي بكر وعمر والصحابة المرتدين! فكيف بالقائم وأصحابه؟!) إذا دعوتكم إلى جهاد عدوكم دارت أعينكم كأنكم من الموت في غمرة، ومن الذهول في سكرة يرتج عليكم حواري فتعمهون، فكأن قلوبكم مأْلُوسة فأنتم لا تعقلون.. ما أنتم إلا كإبل ضل رعاتها فكلما جمعت من جانب انتشرت من آخر، لبئس لعمر الله سعر نار الحرب أنتم تكادون ولا تكيدون وتنتفض أطرافكم فلا تمتعضون لا ينام عنكم وأنتم في غفلة ساهـون»[2]

يقول في موضع آخر:

«الذليل والله من نصرتموه، ومن رمى بكم فقد رُمي بأفق ناصل، وإنكم والله لكثير في الباحات، قليل تحت الرايات.. أضرع الله خدودكم (أي أذل الله وجوهكم) وأتعس جُدُودكم لا تعرفون الحق كمعرفتكم الباطل، ولا تبطلون الباطل كإبطالكم الحق»[3]

ويقول في موضع آخر بعد أن خذلوه في معركة صفين:

«استنفرتكم للجهاد فلم تنفروا، وأسمعتكم فلم تسمعوا، ودعوتكم سراً وجهراً فلم تستجيبوا، ونصحت لكم فلم تقبلوا..».

ثم يقول: «لوددت والله أن معاوية صارفني بكم صرف الدينار بالدرهم فأخذ مني عشرة منكم وأعطاني رجلاً منهم»!!!؟[4]

«حكم باقي الأئمة على الشيعة»

شهادة الحسن بن علي رضي الله عنه ضد الشيعة:

ويدعون حبه وأنه حجة..

وقال الحسن بن علي رضي الله عنه واصفاً شيعته الأفذاذ! بعد أن طعنوه:

«أرى والله أن معاوية خير لي من هؤلاء يزعمون أنهم لي شيعة ابتغوا قتلي وانتهبوا ثقلي وأخذوا مالي، والله لئن آخذ من معاوية عهداً أحقن به دمي وأومن به في أهلي، خير من أن يقتلوني فتضيع أهل بيتي وأهلي»!؟[5]

شهادة الحسين بن علي رضي الله عنه:

ضد شيعته الذين يدعون حبه ويقولون إنه حجة ويتباكون عليه وسميت الحسينيات نسبة لاسمه هذا. الحسين رضي الله عنه يوجه كلامه إلى أبطال الشيعة فيقول:

«تبّاً لكم أيتها الجماعة وترحاً وبؤساً لكم حين استصرختمونا ولهين، فأصرخناكم موجفين، فشحذتم علينا سيفاً كان في أيدينا، وحمشتم علينا ناراً أضرمناها على عدوّكم وعدوّنا، فأصبحتم إلباً على أوليائكم، ويداً على أعدائكم من غير عدلٍ أفشوه فيكم، ولا أمل أصبح لكم فيهم، ولا ذنب كان منا إليكم، فهلا لكم الويلات إذ كرهتمونا والسيف مشيم، والجأش طامـن..»[6]

شهادة الباقر ضد شيعته:

الذين يدعون محبته، وهو نفسه لا يحبهم هـذا محمـد الباقـر خـامس الأئمـة الاثـني عشر يصف شيعـته بقولـه:

«لو كان الناس كلهم لنا شيعة لكان ثلاثة أرباعهم لنا شكاكاً والربع الآخر أحمق»!![7]

وهذا موسى بن جعفر:

الذي ينتمي له أي سيد يدعي أنه الموسوي نسبة له يشهد على شيعته.

وأما بالنسبة للإمام موسى بن جعفر سابع الأئمة فيكشف عن أهل الردة الحقيقيين فيقول:

«لو ميزت شيعتي لم أجدهم إلا واصفة ولو امتحنتهم لما وجدتهم إلا مرتدين(!!!!) ولو تمحصتهم لما خلص من الألف واحد(!؟) ولو غربلتهم غربلة لم يبق منهم إلا ما كان لي أنهم طالما اتكوا علـى الأرائك، فقالوا: «نحن شيعة علي». إنما شيعة علي من صدق قوله فعله»[8]

فإذا كانت هذه صفات شيعة علي وأولاده فلست أدري والله كيف سيكون حال شيعة القائم آخر الأئمة والذي لم يبلغ الحلم؟

وبعدما يوبخ علي أصحابه كل هذا التوبيخ لا ينسى أن يأتي لهم بنموذج محتذى لكي يتأسوا به فيتعظوا فلا يجد إلا الصحابة (المرتدين بزعم الشيعة) فيقول:

«لقد رأيت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فما أرى أحداً يشبههم منكم (!!) لقد كانوا يصبحون شعثاً غبراً وقد باتوا سجداً وقياماً، يراوحون بين جباههم وخدودهم، ويقفون على مثل الجمر من ذكر معادهم كأن بين أعينهم ركب المعزى من طول سجودهم، إذا ذكر الله هملت أعينهم حتى تبل جيوبهم، ومادوا كما يميد الشجر يوم الريح العاصف خوفاً من العقاب ورجاءً للثواب». (هؤلاء الذين يقول عنهم التيجاني والقمي مرتدون)[9]

ثم يصف قتاله مع الصحابة في زمن النبي صلى الله عليه وسلم بقوله:

«ولقد كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم نقتل آباءنا وأبناءنا وإخواننا وأعمامنا، ما يزيدنا ذلك إلا إيماناً وتسليماً ومضينا على اللَّقَم، وصبراً على مضض الألم وجِدّاً في جهاد العدِّو، ولقد كان الرجل منا والآخر من عدونا يتصاولان تصاول الفحلين يتخالسان أنفسهما أيهما يسقي صاحبه كأس المنون فمرة لنا من عدونا، ومرة لعدونا منا فلما رأى الله صدقنا أنزل بعدونا الكبت وأنزل علينا النصر، حتى استقر الإسلام ملقيا جرانه ومتبوِّئاً أوطانه ولعمري لو كنا نأتي ما أتيتم (يقصد شيعته)، ما قام للدين عمود ولا اخضرَّ للايمان عود(!!) وأيم الله لتحتلبنها دماً ولتتبعنها ندماً»[10]

فهؤلاء هم أصحاب علي وأولاده رضي الله عنهم وأولئك هم صحابة النبي صلى الله عليه وسلم في نظر علي أيضاً ومن حبر كتبكم، ولكن يأبى التيجاني والقمي وأشياعهما إلا مخالفة المعقول والرضا بما تحار منه العقول، فلا أستطيع وصفهم إلا كما وصفهم علي بن أبي طالب رضي اللـه عنه بقوله «لا تعرفون الحق كمعرفتكم الباطل و لا تبطلون الباطل كإبطالكم الحق»!

فأسأل سماحتكم عـدم إهمال رسالتي هذه.. وأرجو من الله أن يكون الرد على حسب السـؤال..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد..

فقد طرحتم أسئلة حول أولئك الذين يذمهم الأئمة صلوات الله عليهم، ونحن نجيب على أسئلتكم على النحو التالي:

من الذين يذمهم الإمام علي (عليه السلام)؟!

أما بالنسبة للنصوص التي أوردها عن الإمام علي أمير المؤمنين عليه السلام في وصفه لأهل العراق، فإنها ليس فقط لا تفيد هذا المتحامل في شيء مما يريد أن يقرره، بل هي واضحة الدلالة على إبطال مدَّعاه وإدانة الخط الذي يتبناه، ولسوف يوقع نفسه في هذا المأزق، الذي سيتعذر عليه الخلاص منه.

وقد كنا نود أن لا يثير أحد مثل هذا الأمر، الذي سوف لا يهون على أهل السنة كشفه والإعلان به، وذلك لما فيه من إحراجات كانوا في غنى عن مواجهتها..

ولكننا بعد أن بتنا نخشى على الناس الذين لم يأخذوا من العلم بنصيب وافر، أن يصدقوا كلام هذا الرجل، وأن يأخذوه من دون تحقيق، ولا تمحيص..

فإننا نعتذر لأعزائنا الأكارم سلفاً، عما سوف نكشفه من حقائق لم نكن لنتعرض لها لولا ما جنته يدا هذا المتعرض لما لا يحق له التعرض له..

وكما نعتذر لهم عن ذلك، فإننا نطلب منهم أن يتأكدوا بأنفسهم من الحقيقة التي سوف نضعها أمامهم، فإن الحق أحق أن يتبع، والله هو الحسيب وهو الرقيب.

وما نريد أن نقوله فيما يختص بما نقله عن الإمام علي عليه السلام من أقوال، نلخصه بما يلي:

إن الإمام علياً عليه السلام إنما يتحدث عن مجتمع عرف الإسلام من خلال الخلفاء الذين سبقوه، وهم أبو بكر، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، ومن يدور في فلكهم من الولاة، والمتصرفين في الأمور، فإن البلاد قد افتتحت في عهد هؤلاء، وحكم أولئك الولاة سكانه، ونفذوا فيهم أوامر خلفائهم، وفرضوا عليهم سياساتهم، وأشاعوا فيهم مفاهيمهم..

وأما الإمام علي عليه السلام، فلم يكن له أي دور في العراق طيلة تلك السنين، ولا يعرفه أهله، ولا عاشوا معه، ولا رأوه، وربما لم يسمعوا عنه شيئاً ذا بال..

ولأجل ذلك نلاحظ: أن العراقيين كانوا متأثرين بسياسات أولئك الخلفاء، ولاسيما عمر بن الخطاب إلى حد أنهم كانوا بالاستناد إليها، يتمردون على قرارات الإمام علي عليه السلام، مع أنه كان هو الخليفة والحاكم فيهم..

وقد ذكرت بعض المصادر: أنه عليه السلام لم يستطع أن يمنع جنده من صلاة التراويح، وتنادوا: يا أهل الإسلام، غيِّرت سنة عمر..

إلى أن قال عليه السلام:

ولقد خفت أن يثوروا في ناحية جانب عسكري..

وفي نص آخر: أنهم صاحوا: واعمراه..[11]

كما أنهم قد فرضوا عليه أن لا يعزل شريحاً عن القضاء بحجة أن عمر قد نصبه..[12]

كما أن عمرو بن العاص، قد أشار في قضية التحكيم لأهل العراق إلى ميزات كانت في أبي موسى الأشعري، ومنها: أنه صاحب مغانم أبي بكر، وعامل عمر بن الخطاب..[13]

وبذلك أيضاً احتج الأشعث بن قيس، ومن صاروا خوارج على الإمام علي عليه السلام في محاولاتهم إقناعه بأن يرسله إلى التحكيم..[14]

وقد قال طلحة والزبير للإمام علي عليه السلام في حرب الجمل: إنهما نقما عليه خلافه عمر بن الخطاب، وأئمتهم..[15]

ونادى أصحاب الجمل الإمام علياً عليه السلام: أعطنا سنة العمرين..[16]

وقال الخوارج لقيس بن سعد: لسنا متابعيكم، أو تأتونا بمثل عمر..[17]

وحينما حاول الخوارج ـ وهم عراقيون ـ إقناع زيد بن حصين بالتولي عليهم قالوا له: أنت سيدنا وشيخنا، وعامل عمر بن الخطاب على الكوفة..[18]

كما أن ربيعة بن أبي شداد الخثعمي ـ وهو زعيم قبيلته وكان صاحب راية خثعم في الجمل وصفين ـ قد أبى أن يبايع الإمام علياً عليه السلام على كتاب الله وسنة رسوله، بل قال: على سنة أبي بكر وعمر..[19]

وقد كان الخوارج ـ وهم عراقيون ـ يتولون أبا بكر وعمر بن الخطاب، ويتبرأون من عثمان والإمام علي عليه السلام..

ولأجل ذلك نجد: أن نجدة الحروري يتخلى عن فكرة مهاجمة المدينة، لما أخبر بأن ابن عمر قد لبس السلاح، وذلك لأن نجدة وسائر الخوارج كانوا يوقرون أباه عمر بن الخطاب توقيراً شديداً..[20]

وقد استعمل قطري بن الفجاءة دهقاناً فظهرت له أموال كثيرة، فقالوا لقطري: إن عمر بن الخطاب لم يكن يقارّ على مثل هذا الخ..[21]

كما أن يزيد بن المهلب، قد خطب الناس ووعدهم بالعمل بسنة العمرين..[22]

بل إن بعض النصوص تشير إلى أن أهل العراق كانوا لا يطيقون حتى ذكر الإمام علي عليه السلام، فقد قال جندب بن عبد الله في حديث له: فانصرفت إلى العراق، فكنت أذكر فضل علي على الناس، فلا أعدم رجلاً يقول لي ما أكره. وأحسن ما أسمعه قول من يقول: دع عنك هذا، وخذ فيما ينفعك، فأقول: إن هذا مما ينفعني وينفعك، فيقوم عني ويدعني..[23]

بل لقد اعترف عمرو بن العاص بأن أهل البصرة مخالفون لعلي، قد وترهم وقللهم، وقد تفانت صناديدهم وصناديد أهل الكوفة يوم الجمل..[24]

ويقول الأصمعي: البصرة عثمانية من يوم الجمل..[25]

وقال ابن عبد ربه، عن سبب انحراف البصرة عن الإمام علي عليه السلام: إذ قاموا مع عائشة وطلحة والزبير، فقتلهم علي..[26]

ولبني عدي بن عبد مناف مسجد بالبصرة ينتاب وينزل به، ويقال: إن جمل عائشة عقر في موضعه، فابتني على ذلك..[27]

وفي الكوفة: كان حي الناعطيين جلهم من العثمانية،[28]وكانت باهلة في الكوفة تعادي علياً..[29] وكرهت الخروج معه إلى صفين..[30]

وحين ذهب عليه السلام إلى قتال أهل النهروان كانت قبيلتا غنى وباهلة تدعوان الله أن يظفر به عدوه..[31]

وقد بلغه عليه السلام: أن الناس يتهمونه فيما يذكره من تقديم النبي صلى الله عليه وآله له وتفضيله على الناس، فقال عليه السلام:

أنشد الله من بقي ممن لقي رسول الله صلى الله عليه وآله وسمع مقاله في يوم غدير خم، الخ..

فشهد له اثنا عشر صحابياً..[32]

وفي بعض النصوص: أنهم كانوا بدريين.

وبعضها يقول: شهد له ثلاثون رجلاً.

وقد تعددت هذه الاستشهادات له عليه السلام..

ويذكر المعتزلي وغيره نصوصاً تدل على أن العراقيين ما كانوا يصدقون الإمام علياً عليه السلام فيما كان يخبرهم به..[33]فراجع.

فكل ذلك يدل على عداوتهم له، وعدم اعتقادهم بإمامته، وأن ولاءهم الحقيقي إنما كان لعمر بن الخطاب وأبي بكر..

ولكن كانوا من جهة أخرى يرون أنفسهم أمام أمر واقع، فإن الإمام علياً عليه السلام قد بويع، من قبل الصحابة غيرهم، وكانت مصلحتهم تكمن في البيعة له، وعدم تعريض أنفسهم لخيارات قد يرون أنها صعبة عليهم..

فطاعتهم له إنما لأجل ما له من بيعة في أعناقهم، ولأجل أن لا يتمكن أهل الشام من الهيمنة عليهم، ولغير ذلك من أمور، ولم تكن من أجل اعتقادهم بإمامته..

ومن الواضح: أن من يعتقد بإمامة إمام فإنه لا يبغضه، ولا يكذبه، ولا يعاديه، ولا يتمنى ظفر عدوه به، ولا يفرض عليه سياسات أناس آخرين..

ولو كانوا يؤمنون بإمامته لما احتاج إلى الاستشهاد لهم بالصحابة على صحة ما يقوله من تفضيل النبي صلى الله عليه وآله له، وعلى حديث الغدير..

فالصحيح إذن هو أن أهل العراق كانوا من أنصار الخلفاء الذين سبقوا الإمام علياً عليه السلام، ولم يكونوا شيعة للإمام علي عليه السلام، فكل الذم الموجود إنما هو لهؤلاء دون سواهم..

ولكننا لا ننكر أن أهل العراق، وخصوصاً في مناطق الكوفة قد تغيرت نظرتهم للإمام علي عليه السلام، وبدأوا يتجهون نحو التشيع بصورة تدريجية، حتى استقر فيهم ذلك، ولكن بعد عشرات السنين..

الإمام الحسن (عليه السلام) يذم المنافقين:

وبعد الذي قدمناه، فقد اتضح: أن أهل العراق كانوا معجبين بالخلفاء الذين سبقوا الإمام علياً عليه السلام، ولاسيما عمر بن الخطاب، وكانوا من محبيهم وأتباعهم، وقد أخذوا دينهم منهم وعنهم، وتربوا على أيديهم من خلال ولاتهم الذين أشاعوا فيهم مفاهيم وعادات وسياسات وإسلام أسيادهم. وقد كان موقفهم من الإمام عليه السلام، الذي بقي بينهم حوالي خمس سنوات فقط، هو موقف المبغض له، والحاقد عليه، والذي يتمنى أن يظفر عدوه به، وحين استشهد عليه السلام، فإن القوم هم نفس القوم، والناس هم الناس، المبغضون، والحاقدون، الذين بمجرد أن وجدوا الفرصة بادروا لمحاولة قتل الإمام الحسن عليه السلام..

وقد اتضح من خلال ذلك كله: أنهم كانوا يستعملون أسلوب النفاق مع الإمام علي وأهل بيته عليهم السلام، فيظهرون أنهم شيعة له، ويبطنون له البغض والعداء، حتى إذا أمكنتهم الفرصة حاولوا قتله..

وقد سبقهم إلى ذلك، الذين كانوا يتظاهرون بالإيمان بالرسول صلى الله عليه وآله، وبالولاء لأهل البيت عليهم السلام، مع أنهم كانوا من المنافقين الذين يبطنون الكفر، ويظهرون الإيمان.. فلما أمكنتهم الفرصة حاولوا قتل الرسول صلى الله عليه وآله بتنفير ناقته به، وظهرت حسيكة النفاق في أكثر من مورد، في حياة الرسول صلى الله عليه وآله وبعده..

وقد تحدث عنهم القرآن في موارد كثيرة، منها قوله: {وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ}[34]

ولأجل ذلك قال عليه السلام: يزعمون أنهم لي شيعة.. ابتغوا قتلي، وانتهبوا ثقلي، وأخذوا مالي..

فكلمة يزعمون تشير إلى أنهم غير صادقين فيما يدعونه..

فهل المنافق الذي يتخذ مذهباً لنفسه، ويتكتم عليه، ويظهر أنه من أهل مذهب آخر، أو يتظاهر بحب شخص، مع أنه يبطن بغضه، هل هذا يمكن أن يعد من أهل ذلك المذهب؟!، أو يمكن أن يعد من محبي ذلك الشخص؟!..

يضاف إلى ذلك كله: أن الإمام الحسن عليه السلام، قال: يزعمون أنهم لي شيعة، ولم يقل: يزعمون أنهم شيعة. وهذا أوضح دليل على أنه عليه السلام لا يقصد أنهم من مذهب الشيعة، بل يقصد أنهم يظهرون الانتساب والولاء له، سواء أكانوا من الخوارج، أم من أهل السنة، أم من الشيعة، أم من غيرهم..

من الذين يذمهم الإمام الحسين (عليه السلام):

أما الذين يذمهم الإمام الحسين عليه السلام، فهم شيعة آل أبي سفيان، كما صرح به عليه السلام في كلامه معهم، وهم الذين استصرخوه والهين، فأصرخهم، واستجاب لطلبهم، وهم نفس أتباع الخلفاء السابقين: أبي بكر، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان..

وقد صرح عليه السلام في نفس الخطبة التي استشهد بها هذا المتحامل على الشيعة ـ صرح ـ بأنهم لم يكونوا شيعة له، بل هم من أتباع بني أمية، فقد قال فيها: وأنتم ابن حرب وأشياعه تعتمدون[35]

كما أنه عليه السلام يقول عن هؤلاء إنهم بقية الأحزاب، ونبذة الكتاب، وفي نص آخر: شذاذ الأحزاب..

ومن المعلوم: أن شذاذ الأحزاب هم بقايا الذين كانوا على غير دين الإسلام، وقد تحزبوا على رسول الله صلى الله عليه وآله، وحاربوه..

وقال عليه السلام مخاطباً لهم: ويحكم يا شيعة آل أبي سفيان، إن لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون المعاد فكونوا أحراراً في دنياكم هذه إن كنتم عرباً كما تزعمون[36]

فذمه متوجه إليهم لكونهم شيعة آل أبي سفيان، وليسوا من شيعته، ولا من شيعة أبيه بالمعنى الاعتقادي المعروف..

أضف إلى ذلك كله: أن قوله عليه السلام: استصرختمونا والهين، فأصر خناكم موجفين.. يدل على أنهم قد استغاثوا به فأغاثهم، وليس بالضرورة أن يكون المستغيث ممن يؤمن بمبادئ المستغاث به، بل قد يكون مخالفاً له في الدين، ولكنه يداريه ليحصل على ما يريد..

وأما قوله: فأصبحتم إلباً على أوليائكم، ويداً على أعدائكم، يشير به إلى أنه عليه السلام كان يحب لهم الخير والصلاح، وأن بني أمية لا يحبون لهم ذلك، بل هم يريدون أن يستفيدوا منهم لا حباً بهم، بل حباً بأنفسهم ومن أجل مصالحهم..

تماماً كما كان رسول الله صلى الله عليه وآله، تذهب نفسه حسرات على أعدائه رغبة في أن يدخلوا في دين الله، ويحقنوا بذلك دماءهم، وينالوا بركات الإيمان والإسلام. وكان زعماء الشرك يضحون بغيرهم من أجل أنفسهم، للحصول على مآربهم.

وفي جميع الأحوال نقول لهذا الرجل: إن ما ذكره من روايات عن الأئمة عليهم السلام، يحتاج إلى التوثيق السندي، إذ ليس جميع الروايات الواردة في كتب الشيعة والسنة، بالتي يصح الاحتجاج عليهم بها، والتشنيع عليهم من خلالها. وسيأتي مزيد توضيح لهذه النقطة إن شاء الله تعالى..

الإمام الباقر (عليه السلام) والشيعة:

إن الكلام المنقول عن الإمام الباقر عليه السلام، لا يدل على بطلان نحلة التشيع، بل هو بصدد بيان حال من ينسب نفسه إلى هذه النحلة، وهو ليس أهلاً لحمل اسمها..

بل إن هذا المنقول ظاهر الدلالة على ضد ما يقول هذا المتحامل، حيث صرح بأن الذين يدخلون في التشيع حقيقة هم قلة قليلة، وبأن أكثر من يظهرون التشيع يبقون على مذاهبهم الأولى، لأن أمرهم عليهم السلام صعب مستصعب، تماماً كما كان حال رسول الله صلى الله عليه وآله، فإن القلة القليلة هي التي كانت راسخة الإيمان، صادقة في دعواها الإسلام، والباقون كانوا بين منافق، ومتردد، ومن لا يبالي، ومن يبحث عن مصالحه، ومن يسعى لنيل المطالب، وتحقيق المآرب..

على أن هذا الرجل لم يبين لنا مستوى اعتبار أسانيد الروايات التي يعرضها، بهدف التشنيع وتشكيك البسطاء من خلالها، فإننا لا نرى أن جميع الروايات صحيحة السند، أو يصح قبول دلالتها. بل في الروايات الصحيح والسقيم، وما هو ظاهر الدلالة، وما هو مجمل يحتاج إلى توضيح وبيان..

كما أن أهل السنة أنفسهم لا يرضون بجميع الروايات التي وردت في مصادرهم، ولا يصح القول بأنهم ملتزمون بجميع المضامين التي وردت فيها..

نعم هو ملتزم بروايات كتب الصحاح بصورة ظاهرة وشديدة.. وقد أوقعهم هذا الالتزام ولا يزال في مآزق وإرباكات كبيرة وخطيرة..

الإمام موسى بن جعفر (عليه السلام)، من يذم؟!..

وأما ما ذكره عن الإمام موسى بن جعفر عليه السلام، فنحن نطالبه ببيان مدى اعتبار أسناده، وفقاً للأصول في إثبات هذا الاعتبار لها أو نفيه، فإن مجرد ورود الرواية في المصادر الشيعية أو السنية، لا يبرر الاحتجاج بها..

ومع ذلك نقول: إنه عليه السلام يريد أن يبين قلة شيعته الحقيقيين، وأنهم لو محصوا لم يبق منهم إلا القليل.. وأن الكثيرين يدَّعون التشيع للإمام علي عليه السلام، ولا يصدق قولهم فعلهم..

وهذا لا يدل على بطلان نحلة التشيع، بل هو يدل على أن هناك من يدعي التشيع، وليس هو بذاك..

فهو كأولئك الذين ينسبون أنفسهم إلى أهل السنة، وأهل السنة يتبرأون منهم، لأنهم لا يحملون سمات أهل السنة..

صفة أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله):

بقي أن نشير إلى أن ما ذكره من صفات لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، فإنما يقصد بهم أفراداً مخصوصين، ولا يراد بهم كل من رأى النبي صلى الله عليه وآله..

فأولاً: لقد كان مع النبي من أهل المدينة وممن حولها من الأعراب منافقون، مردوا على النفاق، فأين ذهب هؤلاء؟!، وإذا كان النبي صلى الله عليه وآله لا يعلمهم {لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ}[37]فهل عرفهم غيره؟

وهل عرفهم هذا الرجل الطاعن على أولياء الله؟!..

ثانياً: إن الصفات التي ذكرها الإمام علي عليه السلام، لأصحاب رسول الله لا تنطبق على المغيرة بن شعبة، ولا على المستهزئ برسول الله صلى الله عليه وآله، وطريده الحكم بن أبي العاص، والوليد بن عقبة، ومروان، ومعاوية، وطليحة بن خويلد، وخالد بن الوليد، وعمرو بن العاص، وقدامة بن مظعون، و.. و..

فإنهم لم يكونوا ـ كما قال ـ: «يصبحون شعثاً غبراً، وقد باتوا سجداً وقياماً، يراوحون بين جباههم وخدودهم، ويقفون على مثل الجمر من ذكر معادهم، كأن بين أعينهم ركب المعزى من طول سجودهم، إذا ذكر الله هملت أعينهم، حتى تبل جيوبهم الخ»..

ثالثاً: لقد صرح القرآن الكريم بأن المقصود بهذه الأوصاف هو بعض صحابته صلى الله عليه وآله فقال:

{مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً}[38]

فقوله تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم}.. يدل على أنهم ليسوا جميعاً كذلك، بل فيهم من لم يؤمن، ومن لم يعمل الصالحات..

ولو كان المراد الجميع، لوعدهم جميعاً بالمغفرة والأجر العظيم، بمثل أن يقول: وعدهم مغفرة، وأجراً عظيماً. ولكنه لم يفعل ذلك..

رابعاً: قد صرح النبي بأن له أصحاباً. وقد طلب من غيرهم أن يتركوهم له..

فقد روي: أنه قال لأبي بكر حينما سب عقيل بن أبي طالب ـ وكان أبو بكر سباباً ـ: دعوا لي أصحابي[39]

وقيل بل كانت القضية بين خالد بن الوليد، وعبد الرحمن بن عوف[40]

جهاد الصحابة:

بقي أن نشير إلى حديث أمير المؤمنين عليه السلام في وصف جهاد الصحابة، فنقول:

إنه لا شك في أنه عليه السلام لا يقصد فيه الذين فروا في معركة أحد، حتى لم يبق مع رسول الله صلى الله عليه وآله سوى الإمام علي أمير المؤمنين عليه السلام، وامرأة واحدة كانت تحامي عن رسول الله صلى الله عليه وآله، أو تقيه بنفسها، اسمها أم سليم..

كما أنه عليه السلام لا يقصد الذين رجعوا بالراية مهزومين في خيبر، فكان الإمام علي عليه السلام الذي يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، وهو فقط الكرار غير الفرار، الذي لا يرجع حتى يفتح الله على يديه..

كما أنه لا يقصد في كلامه الذين فروا في حنين، حتى لم يبق مع الرسول سوى الإمام علي عليه السلام أيضاً يدافع عنه وينافح، ويكافح. وإن كانوا يضيفون إليه أسماء آخرين..

ولا يقصد أيضاً: الذين أحجموا عن عمرو بن عبد ود، في حرب الأحزاب، وزهدوا بالجنة التي وعدهم بها رسول الله صلى الله عليه وآله، حتى قتله الإمام علي عليه السلام، فكانت ضربته أفضل من عبادة الثقلين ـ الإنس والجن ـ إلى يوم القيامة..

كما أنه لا يقصد المنافقين الذين رجع بهم ابن أبي في حرب أحد، وكانوا ثلث جيش المسلمين..

ولا يقصد الذين نفروا برسول الله صلى الله عليه وآله يوم العقبة..

ولا يقصد الذين قالوا لرسول الله صلى الله عليه وآله، وهو على فراش الموت: إن النبي ليهجر..

ولا يقصد الذين عصوا أمر رسول الله صلى الله عليه وآله في الخروج مع جيش أسامة، حتى قبح عملهم، ولعنهم..

إلى غير ذلك مما تضيق عنه الصفحات، وتزخر به الكتب والمؤلفات..

بل يقصد بكلامه هذا أمثال حمزة، وعبيدة بن الحارث، وجعفر بن أبي طالب.. صلوات الله عليهم أجمعين..

والحمد لله، والصلاة والسلام على رسوله محمد وآله الطاهرين..

 

 

[1]راجع نهج البلاغة ص 94 ـ 96.

[2]نهج البلاغة ص 104 ـ 105.

[3]نهج البلاغة ص 143 ـ 144.

[4]المصدر السابق ص 224.

[5]الإحتجاج للطبرسي ج2 ص 290.

[6]الإحتجاج للطبرسي ج2 ص 300.

[7]رجال الكشي ص 179.

[8]الروضة من الكافي ج8 ص191 تحت (إنما شيعة علي من صدق قوله فعله) رقم290.

[9]نهج البلاغة ص225.

[10]نهج البلاغة ص 129 ـ 130.

[11]الكافي ج8 ص59 و63 وشرح النهج ج2 ص283 وج1 ص269.

[12]راجع تنقيح المقال ج2 ص83 .

[13]الفتوح لابن أعثم ج4 ص31 والأخبار الطوال ص210 وعن تاريخ الطبري.

[14]الإمامة والسياسة ج1 ص230 والفتوح لابن أعثم ج4 ص2 وصفين للمنقري ص502 وشرح نهج البلاغة للمعتزلي ج2 ص213.

[15]المعيار والموازنة ص113.

[16]الكامل في الأدب للمبرد ج1 ص114.

[17]تاريخ الأمم والملوك ج4 ص62 والكامل في التاريخ ج3 ص343 والأخبار الطوال ص207 وأنساب الأشراف بتحقيق المحمودي ج2 ص370 و371 وشرح نهج البلاغة ج7 ص143.

[18]الثقات ج2 ص295 والخوارج والشيعة ص71.

[19]الإمامة والسياسة ج1 ص146 وراجع تاريخ الطبري ج4 ص56 والكامل في التاريخ ج3 ص337.

[20]الخوارج والشيعة ص71.

[21]شرح نهج البلاغة للمعتزلي ج4 ص203.

[22]محاضرات الأدباء ج2 ص188.

[23]شرح نهج البلاغة للمعتزلي ج9 ص58.

[24]تاريخ الطبري ج3 ص562 والكامل في التاريخ ج3 ص279.

[25]روض الأخيار المنتخب من ربيع الأبرار ص67 والعقد الفريد ج6 ص248.

[26]العقد الفريد ج6 ص248.

[27]ربيع الأبرار ج1 ص307.

[28]تاريخ الأمم والملوك ج4 ص45 والكامل في التاريخ ج3 ص325.

[29]الغارات للثقفي ج1 ص20 و21.

[30]صفين للمنقري ص116.

[31]الغارات ج1 ص18.

[32]شرح نهج البلاغة للمعتزلي ج2 ص288 و289 والرياض النضرة ج2 ص169 وراجع: مسند أحمد ج1 ص88 وج4 ص370 ومجمع الزوائد ج9 ص104 والبداية والنهاية، والغدير ج1 ص174 و175 و195 ومواضع أخرى..

[33]راجع: شرح نهج البلاغة ج2 ص286 و291 و289 وج6 ص136 و128 والاختصاص ص155 والإرشاد للمفيد ص162 والاحتجاج ج1 ص255 ونهج البلاغة الخطبة رقم 70.

[34]الآية 101 من سورة التوبة.

[35]مقتل الحسين للخوارزمي ج2 ص6 وتاريخ ابن عساكر ص216 والبحار ج45 ص8 وغير ذلك.

[36]راجع: مقتل الحسين للخوارزمي ج2 ص33 واللهوف ص119 والبداية والنهاية ج8 ص203 والبحار ج45 ص51.

[37]الآية 101 من سورة التوبة.

[38]الآية 29 من سورة الفتح.

[39]مسند الشاميين ج3 ص378 وقد نهى الإمام علي عليه السلام شيعته عن أن يكونوا قوماً سبابين.

[40]راجع: تاريخ دمشق ج35 ص271 وتهذيب الكمال ج17 ص327 والإصابة ج4 ص291 وفتح القدير ج5 ص169 ومجمع الزوائد ج10 ص15 واللمع للسيوطي ص87 وكنز العمال ج14 ص73 والجامع لأحكام القرآن ج8 ص329 وتفسير القرآن العظيم لابن كثير ج4 ص328.

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/07/20  ||  القرّاء : 2859










البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 مسائل في الدين والعقيدة

 القاء قصيدة في الروضة الحسينية المباركة بمناسبة افتتاح الضريح الجديد

 تقريظ موسوعه المصطفي و العتره فاطمه الزهراء (سلام الله عليها)

 من هم الأبدال؟!!

 الحسين عليه السلام مجاهد أم ثائر؟!:

ملفات منوعة



 سلسلة جديدة من الإجابات

 قراءة القرآن للمرأة الحائض..

 إيمان أبي طالب

 لماذا لم تذكر الزهراء (ع) مصائبها وراء الباب ؟

 رد على كلام فضل الله

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 679

  • التصفحات 3218351

  • التاريخ 20/11/2019 - 23:55





تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net