||   الموقع باللغة الفارسية   ||   شرح وتفسير بعض الأحاديث..   ||   لقد تم افتتاح الموقع أمام الزوار الكرام بتاريخ: 28/جمادی الأولی/ 1435 هـ.ق 1393/01/10 هـ.ش 2014/03/30 م   ||   السلام عليكم ورحمة الله.. أهلاً وسهلا بكم في موقع سماحة السيد جعفر مرتضى العاملي.. نود إعلامكم أن الموقع قيد التحديث المستمر فترقبوا المزيد يومياً..   ||  





الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

أخبار النشاطات والمتابعات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأسئلة والأجوبة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

التوجيهات والإرشادات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الحوارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

النتاجات العلمية والفكرية

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الدروس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الصور والتسجيلات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز نشر وترجمة المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مختارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مركز الطباعة والنشر

شريط الصور


  • الغدير والمعارضون لبنان جديد
  • الشهادة الثالثة
  • ابن عربي سني متعصب غلاف
  • رد الشمس لعلي
  • شبهات يهودي
  • سياسة الحرب غلاف
  • ظلامة ابي طالب غلاف
  • ظلامة ام كلثوم
  • زواج المتعة
  • الولاية التشريعية
  • كربلا فوق الشبهات جديد
  • علي ويوشع
  • طريق الحق
  • توضيح الواضحات
  • دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام ط ايران
  • تخطيط المدن في الإسلام
  • تفسير سورة الماعون
  • تفسير سورة الكوثر (التاريخ العربي)
  • تفسير سورة هل أتى
  • تفسير سورة الناس(التاريخ العربي)
  • تفسير سورة الكوثر
  • تفسير سورة الفاتحة (التاريخ العربي)
  • السوق في ضل الدولة الإسلامية
  • سنابل المجد
  • سلمان الفارسي في مواجهة التحدي
  • الصحيح من سيرة الإمام علي ج 3
  • الصحيح من سيرة الإمام علي
  • صفوة الصحيح فارسي
  • رد الشمس لعلي
  • كربلاء فوق الشبهات
  • اكذوبتان حول الشريف الرضي
  • منطلقات البحث العلمي
  • مختصر مفيد
  • المقابلة بالمثل
  • ميزان الحق ط 1
  • ميزان الحق (موضوعي)
  • موقف الإمام علي (عليه السلام) في الحديبية
  • المراسم والمواسم _ إيراني
  • المواسم والمراسم
  • مقالات ودراسات
  • مأساة الزهراء غلاف
  • مأساة الزهراء مجلد
  • لماذا كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام)؟!
  • لست بفوق أن أخطئ
  •  خسائر الحرب وتعويضاتها
  • علي عليه السلام والخوارج
  • ظاهرة القارونية
  • كربلاء فوق الشبهات
  • حقوق الحيوان
  • الحاخام المهزوم
  • الحياة السياسية للإمام الجواد
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع سيرة
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع
  • الحياة السياسية للإمام الحسن ع ايران
  • الحياة السياسية للإمام الرضا ع
  • إدارة الحرمين الشريفين
  • ابن عباس ـ ايران
  • ابن عربي سني متعصب
  • ابن عباس وأموال البصرة
  • دراسة في علامات الظهور مجلد
  • بلغة الآمل
  • براءة آدم (ع)
  • بنات النبي أم ربائبه غلاف
  • بنات النبي أم ربائبه
  • عرفت معنى الشفاعة
  • الصحيح1
  • الصحيح 2
  • الصحيح8
  • الجزيرة الخضراء
  • الجزيرة الخضراء
  • الصحيح
  • الغدير والمعارضون لبنان
  • الغدير والمعارضون
  • الأداب الطيبة المركز
  • الآداب الطبية في الإسلام
  • البنات ربائب
  • علامات الظهور
  • علامات الظهور قديم
  • أحيو امرنا
  • أهل البيت في آية التطهير
  • افلا تذكرون
  • ابوذر
  •  بنات النبي (صلى الله عليه وآله) أم ربائبه؟!
  • الإمام علي والنبي يوشع
  • براءة آدم (ع)
  • الغدير والمعارضون
  • الإمام علي والخوارج
  • منطلقات البحت العلمي
  • مأساة الزهراء عليها السلام

خدمات

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا



  • القسم الرئيسي : الأسئلة والأجوبة .

        • القسم الفرعي : توجيهات علمية .

              • الموضوع : كيف نتعامل مع التطرف الوهابي؟ .

كيف نتعامل مع التطرف الوهابي؟

السؤال(560):

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

نرحب أولاً بالعالم الفاضل السيد جعفر مرتضى العاملي حفظه الله..

لديَ سؤال سيدي: ونحن نعايش هذه الظروف السياسية المتلاحقة في بلدنا السعودية، والتي هي كما تعلمون منشأ المذهب الوهابي والداعية إليه..

كيف يمكن لنا كشيعة، التعامل مع هذه الظروف بشكل يخدم المذهب؟ حيث كما تعلمون أصبح هناك شيء من التخوف من المذهب الوهابي وعلاقته بالإرهاب والتطرف..

كذلك عند دعوتنا لمذهب أهل البيت عليهم السلام، وخاصة مع من تشرب المذهب الوهابي من خلال دراسته أو من خلال ما ولد ونشأ عليه، ما المدخل الصحيح لهذه الدعوة؟

وهل يُفضل أن نبدأ بمظلومية أهل البيت عليهم السلام وما جرى في واقعة الهجوم على دار الزهراء عليها السلام أو بمدخل آخر؟؟

ونسألكم الدعاء مولانا.


الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد..

الحكمة في التربية وفي التعليم:

فقد قال تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}..

وغير خفي عليكم: أن أهم شيء يواجهه الشاب الذي يدخل معترك الحياة، هو تلك الاطروحات التي كانت غائبة عنه في محيطه الذي كان فيه، وخرج منه.. فيرى نفسه في الموقف الحرج، ويضطر لاتخاذ قرارات آنية، دون أن يكون على بينة من أمره، أو أن يعتمد على ركن وثيق.. فيخطئ تارة، ويصيب أخرى، ثم تتراكم الأخطاء، حتى يبلغ السيل الزبى، أو حتى يبلغ الحزام الطُّبيْيْن..

ولعل الطريق الأمثل لمساعدته في مواجهة هذا الأمر، هو أن يتم التركيز في تنشئته الشباب على المعايير والضوابط، وعلى الأسس والمنطلقات، التي من شأنها أن تجعله قادراً على إدراك أن ثمة شبهة، وأن عليه أن يتحرز ويتحفظ منها، ثم السعي لاكتساب المزيد من الوقت لمعالجتها من موقع الدراية، والقدرة، والهيمنة.

فمثلاً حين يتعلم الشاب أن الأنبياء عليهم السلام معصومون في كل فعل وقول، وعن الخطأ، والسهو، والنسيان، فإنه سيصبح قادراً على التحرز من أي حديث يتجه لاتهام الأنبياء عليهم السلام بما يخالف ذلك..

وكذلك الحال لو أنه تربى على حقيقة: أن التشريع لا يجوز لأحد إلا لله تعالى، أو لمن أذن الله له، وعلى أن أي حكومة غير الحكومة الإلهية لا مشروعية لها، ولا يجوز تأييدها، وتقويتها.. وما إلى ذلك..

فإن هذه المعايير هي التي تستطيع أن تحفظه وأن تصونه من الغزو الذي يتعرض له في فكره، وفي عقيدته، وفي أخلاقيته، وفي كل وجوده وحياته.. كما أن مما يساعده على ذلك هو التربية الروحية الصحيحة التي تجعله في موقع الورع عن محارم الله، والعمل بما يرضي الله، والأهم من ذلك كله هو تعريفه بصورة صحيحة على أولياء الله، وتربيته على حبهم، وعلى أعداء الله، وتربيته على البراءة منهم..

تطرف دعاة الوهابية:

وأما فيما يرتبط بالواقع السياسي الذي يمر به المذهب الوهابي، واتجاه الكثيرين منهم نحو التطرف والإرهاب.. فلا بد من التعامل مع هذه الظاهرة بمزيد من الحكمة، والعقلانية، فيكون التطامن والمرونة والسكوت، في المواضع التي يكون التحدي، أو الكلام بصوت عال، موجباً لفتح شهية أولئك المتطرفين لمحاولة الوثوب والافتراس.. ويكون الحديث الهادئ والعقلاني، حيث تكون الآذان صاغية، والقلوب مفتوحة لسماع الكلمة الطيبة، والهادية..

وأما الحديث عن مظلومية أهل البيت عليهم السلام، فإنه قد يغري ـ أحياناً ـ دعاة التطرف والإرهاب، بالتسرع بالإساءة إلى أهل الحق، حيث سيفسرون ذلك على أنه طعن وإساءة لمن يقدسونهم.. فلا بد من ملاحظة ذلك، والتعامل مع الأمور بحكمة وروية ومسؤولية..

حفظكم الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/07/24  ||  القرّاء : 934






البحث في الموقع


  

جديد الموقع



 من هم الأبدال؟!!

 الحسين عليه السلام مجاهد أم ثائر؟!:

 تفسير آية في سورة القدر

 ارتباط ليلة القدر بالنصف من شعبان

 حجية القطع بالمعتقدات الباطلة

ملفات منوعة



 حديث: من لم يعرف سوء ما أتي إلينا

 أين ومتى طبع كتاب (الردود والنقود)؟!

 يا أول الأولين ويا آخر الآخرين

 الإمام المهدى (عج) وزوال دولة اسرائيل..

 تكلم رأس الحسين ( عليه السلام )

إحصاءات

  • الأقسام الرئيسية 12

  • الأقسام الفرعية 61

  • عدد المواضيع 674

  • التصفحات 2260776

  • التاريخ 16/11/2018 - 09:10



تصميم، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net